كشفت د. أماندا غوميز، الطبيبة النفسية المتخصصة في تطوير الطفل، أن الأطفال يتم إفسادهم من خلال عدم قدرة الآباء من الطبقة المتوسطة خاصة على رفض مطالبهم وقول كلمة “لا”.

وأضافت غوميز في حوار لها مع صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن السلوك السيء في الفصل الدراسي لا يعد خطأ الأطفال وحدهم ولكن الآباء والأمهات كذلك، حيث أن تلبية كل الرغبات الوقتية يخلق أطفالا غير قادرين على اتخاذ القرارات أو الاستقلال، غير أن ذلك يسبب “العدوانية” في كثير من الأحيان، حيث أنهم يكافحون للفت الانتباه لأنهم ـ الأطفال ـ لا يستطيعون التعامل مع عدم كونهم رقم واحد، ولذلك يثيرون المتاعب في الفصل الدراسي.

على الجانب الآخر، أوضحت د. غوميز أن السيطرة على الأطفال يمكن أن تسبب لهم كذلك ضررا نفسيا في وقت لاحق من الحياة، ونصحت أنه يشترط في عملية التربية أن يكون هناك توازن بين المنح والمنع.