إنتقد عدد من المواطنين على شبكة التواصل الإجتماعي فايسبوك شراء رئيس بلدية تيزنيت لسيارة فارهة من ميزانية البلدية .

واعتبر نوح أعراب عضو بمجلس جماعة تيزنيت عن حزب الاتحاد الاشتراكي بأن مجلس جماعة تيزنيت لم يصوت على شراء سيارة فارهة للرئيس في احدى دوراته ، كل ما في الامر أن هاته السيارة تم شرائها بعد أن قام المجلس بإعادة تخصيص في الميزانية من أجل شراء العتاد والدي طرحنا فيه سؤالا أنداك على سعادة الرئيس حول المقصود بالعتاد،- وأضاف ذات المتحدث – بأن الرئيس ذكر بأن  الجماعة بحاجة الى شراء ،”chargeur” أو “طراكس” من أجل ازالة الاتربة والاوساخ بالمدينة الا أننا فوجئنا بشراء “chargeur” أو “طراكس” صغير و قديم مع توفير الباقي من الميزانية المخصصة لشراء سيارة الرئيس .