انتقدت منظمة “العفو الدولية” اعدام الشاب علي رضا تاجيكي في إيران؛ والذي اعتقل في سن 15 عاما وادين بالاعدام عندما كان قاصرا.

وذكرت المنظمة الدولية ان “سلطات طهران لم تف بالتزاماتها بموجب القانون الدولي، واظهرت تحقيرها التام لحقوق الاطفال”.

وقالت ماجدالينا مغربي، نائبة المديرة الإقليمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، في بيان، إن “هذا العمل المخجل يمثل نقطة تراجع لإيران، ويظهر خطأ معلومات السلطات عندما تؤكد ان لديها نظام عدالة حقيقي للاطفال”.

ويعد تاجيكي، الذي كان يبلغ من العمر 21 عاما عند اعدامه، رابع شخص تعدمه الجمهورية الإسلامية العام الجاري، والذي كان طفلا عند ارتكاب جريمته وفقا للعفو الدولية.

واعتقل الشاب في ماي 2012 وادين بالاعدام في أبريل 2013؛ بعد اعلان محكمة ادانته في حادث قتل.

وأضافت المنظمة الانسانية ان إيران تعد احدى الدول القليلة التي لا تزال تعدم اشخاصا لارتكابهم جرائم في سن مبكر، وانتقدت الاصلاحات التي ادرجت في القانون الجنائي للبلاد في عام 2013 دون إلغاء هذا الاجراء.

وتمنح القوانين الحالية في الجمهورية الإسلامية القضاة صلاحيات لابدال عقوبة الاعدام بعقوبة بديلة في حال التحقق من ان الشخص لم يبلغ النضج الذهني وقت ارتكاب الجريمة.