كشفت مصادر مقربة من الأمين العام المستقيل من قيادة الأصالة و المعاصرة “إلياس العماري” أنه يتجه إلى تقديم استقالته أيضاً من جهة طنجة الحسيمة تطوان خلال الأيام القليلة المقبلة.

و قالت مصادر أن العماري الذي تبوأ رئاسة الجهة خلال الإنتخابات الجماعية و الجهوية سنة 2015 سيضع استقالته من تدبير جهة الشمال بسبب ما وصفته بـ”رغبته في فسح المجال أمام طاقات جديدة في البام داخل الجهة علاوة على الإنسجام مع القرار القاضي بالإنسحاب من قيادة الحزب حيث لا يمكن أن يستقيل من الأمانة العامة دون أن يستقيل من الجهة”.

و أكدت مصادر “المساء” أن العماري أخبر مقربين منه منذ مدة أنه يرغب أن يستقيل من رئاسة الجهة بالموازاة مع قرار الإنسحاب بشكل نهائي من قيادة الأصالة و المعاصرة حسب ما أعلن عنه داخل اجتماع للمكتب السياسي موضحةً أن العماري كان قد طرح فكرة ترك رئاسة الجهة منذ انلادع أحداث الريف و تفاقمها ابتداءً من شهر ماي الماضي كجواب على فشل الجميع في تدبير الملف قبل أن يحجم عن ذلك استناداً إلى مقرب منه.

العماري رفض نفي أو تأكيد انسحابه من رئاسة الجهة مكتفياً بالقول إن لديه شركاء في الجهة و أنه لا يمكن أن يتخذ القرار لوحده فيما أكد مقرب منه أن “الإستقالة صارت شبه محسومة في انتظار الإعلان عن القرار”.