نقلت مصادر محلية أن السلطات المحلية بمدينة سيدي قاسم، عقدت إجتماعاً طارئاً، الإثنين الماضي، مع المصالح الطبية بالمدينة، من أجل تتبع الحالة الصحية لمجموعة من المرضى، تلقوا العلاج لمدة عشرة أيام، بمدينة مشرع بلقصيري.
ويضيف مصدرنا أن الأطفال الـ 13 وهم كلهم قاصرين، تتراوح أعمارهم بين 10 و 16 سنة، تم نقلهم للمكتب الصحي البلدي بمشرع بلقصيري، حيث تم حقنهم بمصل مضاد للسعار، بعد تناوبهم على ممارسة الجنس على حمارة مسعورة، بالجماعة القروية سيدي الكامل.

السلطات المحلية فتحت تحقيقاً في الواقعة مع صاحب الحمارة، بعدما قام بقتلها ودفنها.

وقادت سلطات المدينة حملة على الحيوانات المسعورة بعد الحادث الغريب، فيما تم نقل أخرين لتلقيحهم بأمصال خاصة.