لفظت مهاجرة بالديارة الاسبانية، انفاسها الاخيرة بمستشفى الادريسي بالقنيطرة، بسبب تناولها كبسولات من مخدر الشيرا.

وكانت هذه المهاجرة وهي متزوجة ولها ثلاثة اولاد، قد تناولت حوالي 80 كبسولة من مادة الشيرا بمدينة الفنيدق، في طريقها لمغادرة المغرب نحو اسبانيا، محاولة تهريب هذه الكمية المخدرات داخل امعائها، لكنها احست بمغص شديد على مستوى بطنها.

واضطرت الى العودة الى مدينة سوق الاربعاء الغرب، مستنجدة بصديقتها التي نقلتها عند أحد الاطباء الذي عجز عن استخراج كمية المخدرات من بطنها.

وأمام صعوبة علاجها تم نقلها من جديد الى مستشفى الادريسي بالقنيطرة، حيث فارقت الحياة رغم المحاولة التي قام الفريق الطبي لانقاذها من الموت.

وأرجع الاطباء سبب الوفاة إلى تحلل الكبسولات في بطنها، وتأخر وصولها الى المستشفى، ما عجل بوفاتها. وقد فتحت عناصر الشرطة القضائية بحثا في هذه القضية لمعرفة ملابساتها.