تفاجأ عدد من مغاربة مواقع التواصل الاجتماعي بتناقل صور تظهر مواطنات ألمانيات فضلن تخصيص عطلتهن الصيفية في مساعدة فقراء ونساء مناطق البوادي بمدينة تارودانت.
وتظهر الصور الشابات الألمانيات بشعرهن الأشقر وهن يقدمن يد المساعدة للنساء من ساكنة بوادي تارودانت لإعداد مواد بناء ونقلها من مسالة وعرة الى مكان الانجاز.

الصور خلفت موجة سخرية عارمة من برلمانيات ‘العدالة والتنمية’ الاسلامي، اللواتي يتفنن في التقاط صور لهن بقبة البرلمان يطالعن جديد الطبخ وفتاوي القرضاوي وبندحمان على هواتف آيفون 7 التي سلمهم اياها مجلس النواب.

واعتبر الفيسبوكيون المغاربة أن شكراً الشابات المسلمات يراها المغاربة في هؤلاء لسباقات الألمانيات اللواتي خصصت عطلتهن السنوية لمساعدة الفقراء بمناطق المغرب المائية، بينما تقضي برلمانيات ‘البيجيدي’ التي سموهن ‘الكافرات’ عطلتهن بجزر تركيا ضيفات لدى الأخ أردوغان.