الرأي الاخر- مريم الشتوكي


تستعد مدينة تزنيت في الفترة الممتدة ما بين 21 و 25 يوليوز 2017 لاحتضان الدورة الثامنة لمهرجان تيميزار للفضة تحت شعار “الصناعة الفضية: هوية، ابداع وتنمية ” و ذلك من تنظيم جمعية تيميزار لمهرجان الفضة بشراكة مع المجلس الجماعي لمدينة تيزنيت، وبدعم من وزارة الداخلية ووزارة الصناعة التقليدية ومجلس سوس ماسة والمجلس الاقليمي لتيزنيت وغرفة الصناعة التقليدية بأكادير، و بمشاركة عدد من المبدعين و الفنانين و المفكرين المغاربة و كذا المنحدرين من دول جنوب الصحراء.

و حسب بلاغ لرئيس جمعية تيميزار فإن النسخة الثامنة للمهرجان ستعرف تنظيم دورات تكوينية لفائدة الصياغين إلى جانب ندوات علمية من تأطير أساتذة باحثين، مغاربة وأجانب، وكذا سهرات فنية و عروض للأزياء و الحلي، فضلا عن دوري في كرة القدم المصغرة بين فريق جمعية تيميزار وفرق المهاجرين الأفارقة بتزنيت.

و أضاف البلاغ أن الجمعية تسعى من خلال هذا التنظيم لإبراز الهوية الثقافية لمدينة تيزنيت التي تمثل الصياغة الفضية جزءا كبيرا منها، بالإضافة إلى تثمين الفضة باعتبارها تراثا حضاريا ورافدا تنمويا نظرا لمساهمتها في الرفع من مستوى التنمية الاقتصادية للمدينة.

و تهدف الدورة الثامنة لمهرجان الفضة إلى تعزيز البعد الإفريقي للمغرب مع تضمين حرف أخرى إلى معرض الفضة، كالجلد والفخار ، اعترافا بمجهودات الصانع التقليدي التزنيتي حسب ذات البلاغ.