قالت وكالة “آكي” الإيطالية، في تقرير نشرته الأربعاء، عن زعيم تنظيم “داعش” الجديد بعد إعلان مقتل “أبو بكر البغدادي”، قائلة إن هناك أسماء مرشحة بالفعل لتحل محل البغدادي، بينها زعيم التنظيم في ليبيا، “جلال الدين التونسي”، وكذلك زعيم التنظيم في سوريا، “أبو محمد الشمالي”.

و”جلال الدين التونسي”، واسمه الحقيقي وفق مصادر رسمية هو محمد بن سالم العيوني، من مواليد 1982 وهو من سكان مدينة مساكن بولاية سوسة وسط تونس.

سافر العيوني إلى فرنسا منذ فترة طويلة قبل أن يحصل على الجنسية الفرنسية، وقد التحق بالتنظيمات الإرهابية وقاتل في العراق وسوريا عامي 2013 و2014، وقبل الانضمام إلى الجماعات المسلحة دخل إلى تونس عامي 2011 – 2012 في عطلة ولم يظهر عليه التشدد الديني.

وحسب ما أوردته صحيفة “الصريح” التونسية في عددها الصادر يوم الجمعة 30 شتنبر 2016، نقلا عن مصادر رسمية، فإن الإرهابي “جلال الدين التونسي” كان على تواصل مع قيادات وعناصر “كتيبة عقبة بن نافع” المسلحة منذ عام 2012.

إلى ذلك أشارت الوكالة الإيطالية إلى أن مصادر أمريكية وعراقية تزعم أن هناك 6 من قادة “داعش”، على استعداد لخلافة البغدادي، أحدهم بلجيكي من أصل جزائري.

هذا وتابعت الوكالة قائلة إن من بين المرشحين أيضا، فابيان كلين (37 عاما) وشقيقه جان مايكل (34 عاما)، من جزيرة “لا ريونين” الفرنسية، وهما كانا على اتصال بشقيق محمد مراح، منفذ هجوم تولوز، وبعمر، المعروف باسم “الأمير الأبيض”، مرجحة أن يكون فابيان في سوريا، حيث سُمع صوته قبل أيام وهو يعلن في تسجيل صوتي مسؤوليته عن هجوم باريس.