اختار متطوعون شباب ينتمون إلى هيئات جمعوية بإقليم تارودانت جنبات أسوار المدينة العتيقة لتنظيم مبادرة تطوعية تهدف إلى إفطار المئات من عابري السبيل والعمال والطلبة والمعوزين.

وللسنة الثالثة على التوالي، تجنّد زهاء 160 شابّا، من الناشطين في جمعيات شباب الأطلس والهلال الأحمر ونيترو موطو كلوب، منذ بداية شهر رمضان، لتهييء وتوفير مستلزمات موائد الرحمان بتارودانت واستقبال الوافدين عليها.

محمد بريدعا، أحد المشرفين على موائد الرحمان بمدينة تارودانت، أورد، ضمن تصريح لهسبريس، أنه منذ بداية شهر رمضان “ونحن ننظّم بشكل منتظم عملية الإفطار الجماعي، الذي يقصده الفقراء من أبناء المدينة وعابري السبيل، وبعض العمال الذين يكدّون طوال النهار تحت الحر القائظ ولا يفرغون من أعمالهم إلاّ وقد اقترب موعد المغيب، بالإضافة إلى بعض الأفارقة القاطنين بالمدينة”.

وأضاف المتحدّث أنّ “هذا الإفطار الذي دأبت جمعيات شباب الأطلس ونيترو كلوب والهلال الأحمر على تنظيمه منذ ما يزيد عن ثلاث سنوات، يستفيد منه أكثر من 23 ألف صائم، بمعدل 800 شخص يوميا. واعتبر أنه “من الواجب التفاني في خدمة ضيوف المائدة، وتشجيع الشباب المغربي على المشاركة في مثل هذه المبادرات التطوعية التي ترسّخ قيم التسامح والتآخي والتكافل الاجتماعي بين أبناء المجتمع الواحد”.

رشيد بيجيكن